فراشات مبدعة

عن أبي هريرة عن رسول الله أنه قال :
" لولا بنو إسرائيل لم يخنز اللحم ، .................. "
رواه البخاري ومسلم
والإخناز هو التغيير والفساد .
و يفسربض العلماء هذا الحديث بأن اللحم كان قبل بني إسرائيل لا يخنز ولا يفسد ، وإن ترك أزماناً،
أي إن طبيعة اللحم كانت غير قابلة للفساد .
ثم إن الله عاقب بني إسرائيل بذنوبهم وبطرهم حين ما كان ينزل عليهم المن والسلوى ،
فتغيرت طبيعة اللحم وصارت إلى الفساد والإخناز إذا ما ترك اللحم .
قالوا : والله يعاقب على المعاصي كثيراً بالعقوبات الدنيوية ، والمصائب في الأموال والطعام والشراب .


فراشات مبدعة

أكبر تجمع للمشروعات الإبداعية والموسوعات

 سلسلة شرايط تاريخ فلسطين د / طارق سويدان                                        كلمات متقاطعة تنمي معارف طفلك عن فلسطين                                                        مواقف كرتونية لتوعية أطفالنا بقضية فلسظين                                     
مشاهد تمثيلية لنصرة القضية الفلسطينية                                                  قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك                                                  خمسون ياولدي تمر ooo ونحن نفترش التراب                           
رسومات للتلوين تغرس الاهتمام بقضية فلسطين في طفلك                                                   لاتغادر قبل ان تشاهد هذا الفيديو فكلمة راااااائع قليلة في حقه                                   
 قرد زعلان جدا ورافع قضية شوف ليه ؟؟بالصور                                                   ياقوم هذا فعلهم فأين فعلنا ؟؟ ( مشاهد فيديو )                                                  دليل الأقصى المصور                                                   أطفال نتعلم منهم صوت وصورة                                             سلسلة شرايط عمرو خالد فلسطين أمل وعمل                                                  سلسلة شرايط د / جمال عبد الهادي تاريخ بيت المقدس                                                     كتاب مميز جدا معركة الوجود بين القرآن والتلمود د/عبد الستار فتح الله                                                   كيف نربي جيل النصر ؟؟                        
 100 طريقة لغرس الوعي بقضية فلسطين عند أطفالك                                                    مدارس اليهود وكيفية تدريس الرياضيات                                                      لوحات مقدسية مسرحية استعراضية من ثلاثة فصول ( فيديو )                                                   ماذا سيكون شعورك لو حصل مافي هذه الصورة؟؟؟                                                   هل تعتقد أنك واحد ممن يقصدهم هذا الفيلم ؟؟                                                   ألعاب للأطفال لنصرة الأقصى                                                   مواقف كرتونية لتوعية أطفالنا بقضية فلسطين                                                  الكثير منا لايعرف هذه المعلومة عن المسجد الأقصى ( شاهد الفيديو لتعرفها )                                                    أسئلة مسابقة في سلسلة شرايط د / جمال عبد الهادي                                                    4 طرق لربط طفلك بقضية فلسطين                                                       
 علمي طفلك كيف يبدع ببالونته ؟؟                                                   بالورق الملون والمقص فقط اعملي أشكال خرااافة لزينة الحفلات                                                   سلة تحفة روووعة من الصلصال من صنع أحلى أطفال                                                  ارسم وجها بالأرقام واعمل بنفسك لوحة رااااائعة                               

المواضيع الأخيرة

» علب مناديل بالخرز 3 موديلات بالباترون
الأربعاء يونيو 07, 2017 5:11 am من طرف فتح الفتوح

» توب كله انوووووووووووثه من عمل ايديك
السبت مايو 20, 2017 8:36 pm من طرف ام ايه والى

» 6 مفارش كروشية مستديرة وخطيرة بالباترون
السبت مايو 20, 2017 8:31 pm من طرف ام ايه والى

» من بنطلون قديم وتيشرت اعملي توب راااااائع كله انوووووثه
السبت مايو 20, 2017 8:27 pm من طرف ام ايه والى

» 4 وحدات يعملوا جيليه رووووووعة بالكروشية مع الباترون
السبت مايو 20, 2017 8:14 pm من طرف ام ايه والى

» جيليه يضفي على ملابسك شياااااااااكة كروشية بالباترون
السبت مايو 20, 2017 7:45 pm من طرف ام ايه والى

» باليرو ررررررررررررررقة كروشية بالباترون
السبت أبريل 22, 2017 4:59 am من طرف Aya tarek

» الأرقام الانجليزية من ( 1 - 10 ) للتلوين
السبت أبريل 08, 2017 1:18 am من طرف vimto

» 4 مفارش ايتامين لها حواف كروشية خطيرررررررة بالباترون
الإثنين مارس 27, 2017 5:07 am من طرف شعاع النور

» موسوعة وحدات كروشية على شكل أدوات مطبخ بالباترون
الإثنين مارس 20, 2017 6:48 pm من طرف ام الحنون

» شنطة حلوووووة من تيشيرت قديم
الثلاثاء فبراير 28, 2017 6:48 pm من طرف ماردين

» تفنني بخياطه فستان ناعم لنفسك بدون باترون والطريقة بالفيديو
الثلاثاء فبراير 28, 2017 6:46 pm من طرف ماردين

» خياطة تنورة قصيرة بكرانيش بدون باترون آخر انوووووثة ( فيديو )
الثلاثاء فبراير 28, 2017 6:24 pm من طرف ماردين

» من بوكسر زوجك اعملي تنورة امووووووووورة
الثلاثاء فبراير 28, 2017 6:21 pm من طرف ماردين

» التيشيرت الساحر فصلي منه 10 موديلات منتهى البساطة
الثلاثاء فبراير 28, 2017 5:56 pm من طرف ماردين

» لون وتعلم المحافظة على آداب الطعام
السبت فبراير 25, 2017 9:12 pm من طرف هدى ؟؟؟؟

» موسوعة قبعات لأحلى آنسات ومعاهم الباترونات ونسألكم الدعوات( برنيطة - بونية )
الخميس فبراير 23, 2017 4:57 pm من طرف Ranona 79

» علمي طفلك صفة الصلاة الصحيحة من خلال التلوين
الثلاثاء فبراير 14, 2017 3:59 am من طرف ريتاج2008

» لعبة وصل الأرقام واكتشف الصورة لتنمية ذكاء الاطفال
الثلاثاء فبراير 14, 2017 3:23 am من طرف ريتاج2008

» موسوعة شيلان كروشية بالباترون
الأحد فبراير 12, 2017 10:22 pm من طرف nana61

» موسوعة كوفيات الكروشية (crochet scarfs ) بالباترون
الأحد فبراير 12, 2017 7:31 pm من طرف nana61

» 9 كوفيات بالالوان الدافئة كروشية بالباترون
الأحد فبراير 12, 2017 7:36 am من طرف nana61

» موديلين مفرش وردة جديد ومميزززززززز كروشية بالباترون
الخميس فبراير 09, 2017 3:15 am من طرف romance_mai@yahoo.com

» مفرش سرير قطعة واحدة خرااااااافة بالكروشية الفيلية مع الباترون
الأربعاء فبراير 08, 2017 11:32 pm من طرف romance_mai@yahoo.com

» موسوعة مفارش كروشية لطاولة سفرة صغيرة مستديرة بالباترون
الإثنين يناير 30, 2017 4:07 am من طرف samsam


    قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    شاطر
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مارس 09, 2010 5:43 am

    ـ




    قصـة الحمـار المحتـل *


    الحمار العنيد..كيف نخرجه من المزرعة؟
    دخل حمار مزرعة رجل، وبدأ يأكل من زرعه الذي تعب في حرثه وبذره وسقيه!

    كيف يخرج الحمار؟ سؤال محير، أسرع الرجل إلى البيت وجاء بعدة الشغل، فالقضية لا تحتمل التأخير، أحضر عصا طويلة ومطرقة ومسامير وقطعة كبيرة من الكرتون المقوى، كتب على الكرتون: يا حمار اخرج من مزرعتي.. ثبت الكرتون بالعصا الطويلة بالمطرقة والمسمار.. ذهب إلى حيث الحمار يرعى في المزرعة.. رفع اللوحة عاليا.. وقف رافعا اللوحة منذ الصباح الباكر حتى غروب الشمس، ولكن الحمار لم يخرج.. حار الرجل، "ربما لم يفهم الحمار ما كتبت على اللوحة!".

    رجع إلى البيت ونام، وفي الصباح التالي صنع عددا كبيرا من اللوحات، ونادى أولاده وجيرانه واستنفر أهل القرية، وصف الناس في طوابير يحملون لوحات كثيرة: اخرج يا حمار من المزرعة.. الموت للحمير.. يا ويلك يا حمار من راعي الدار، وتحلقوا حول الحقل الذي فيه الحمار وبدءوا يهتفون: اخرج يا حمار.. اخرج أحسن لك، والحمار حمار يأكل ولا يهتم بما يحدث حوله.. غربت شمس اليوم الثاني وقد تعب الناس من الصراخ والهتاف وبحت أصواتهم، فلما رأوا الحمار غير مبال بهم رجعوا إلى بيوتهم يفكرون في طريقة أخرى.


    خطة

    في صباح اليوم الثالث جلس الرجل في بيته يصنع شيئا آخر.. خطة جديدة لإخراج الحمار؛ فالزرع أوشك على النهاية.. خرج الرجل باختراعه الجديد وهو عبارة عن نموذج مجسم لحمار يشبه إلى حد بعيد الحمار الأصلي، ولما جاء إلى حيث الحمار يأكل في المزرعة وأمام نظر الحمار وحشود القرية المنادية بخروج الحمار سكب البنزين على النموذج وأحرقه، فكبر الحشد.. ذهب الحمار إلى حيث النار ثم رجع يأكل في المزرعة بلا مبالاة.. يا له من حمار عنيد لا يفهم.. أرسلوا وفدا ليتفاوض مع الحمار.

    قالوا له: صاحب المزرعة يريدك أن تخرج وهو صاحب الحق وعليك أن تخرج..

    الحمار ينظر إليهم ثم يعود للأكل ولا يكترث بهم، وبعد عدة محاولات أرسل الرجل وسيطا آخر قال للحمار: صاحب المزرعة مستعد للتنازل لك عن بعض من مساحته.. الحمار يأكل ولا يرد.. ثلثه.. الحمار لا يرد.. نصفه.. الحمار لا يرد، طيب حدد المساحة التي تريدها ولكن لا تتجاوزه.. رفع الحمار رأسه وقد شبع من الأكل ومشى قليلا إلى طرف الحقل وهو ينظر إلى الجمع ويفكر.. فرح الناس.. لقد وافق الحمار أخيرا.

    أحضر صاحب المزرعة الأخشاب وسيج المزرعة وقسمها نصفين وترك للحمار النصف الذي هو واقف فيه.. في صباح اليوم التالي كانت المفاجأة لصاحب المزرعة؛ لقد ترك الحمار نصيبه ودخل في نصيب صاحب المزرعة وأخذ يأكل.. رجع أخونا مرة أخرى إلى اللوحات والمظاهرات.. يبدو أنه لا فائدة فهذا الحمار لا يفهم، إنه ليس من حمير المنطقة لقد جاء من قرية أخرى.. بدأ الرجل يفكر في ترك المزرعة بكاملها للحمار والذهاب إلى قرية أخرى لتأسيس مزرعة أخرى، وأمام دهشة جميع الحاضرين وفي مشهد من الحشد العظيم؛ حيث لم يبق أحد من القرية إلا وقد حضر ليشارك في المحاولات اليائسة لإخراج الحمار المحتل العنيد المتكبر المتسلط المؤذي جاء غلام صغير خرج من بين الصفوف ودخل إلى الحقل.. تقدم إلى الحمار وضرب الحمار بعصا صغيرة على قفاه فإذا به يركض خارج الحقل.

    "يا ألله".. صاح الجميع، لقد فضحنا هذا الصغير، وسيجعل منا أضحوكة القرى التي حولنا، فما كان منهم إلا أن قتلوا الغلام وأعادوا الحمار إلى المزرعة، ثم أذاعوا أن الطفل شهيد!!


    عدل سابقا من قبل فدا الإسلام في الأربعاء يونيو 09, 2010 4:38 am عدل 2 مرات


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مارس 09, 2010 6:56 am

    ـ


    أفيقوا ياسكان الشجر


    أزعج النقار سكان الشجر 000
    كاك 000 كاك 000
    قاق 00 قاق 00
    طوال الليل والنهار 000 قاق 00 كاك 00
    دعت الطيور لاجتماع عاجل ودار حوار بينها :
    * نقار الخشب لا يتركنا نرتاح 00
    * لم أعد أستطيع الغناء 000
    * أولادي يبكون من الخوف عندما يسمعون صوته المزعج 0
    صارت الطيور تشكو وتشكو 00 تصف مدى انزعاجها 00
    اقترح طير شاب :
    * لماذا نتركه بسلام يجب منعه بالقوة 000
    * لكنه أقوى منا بكثير 000
    * لنضع أشواكا على الأشجار فلا يتمكن من الاقتراب منها 00
    هنا قال عصفور عجوز حكيم :
    * لنكلمه بالحسنى 00
    ارتفعت أصوات الطيور 00 اختلفت فيما بينها 000
    جاء نقار الخشب على صوت الطيور المرتفع 00 قال :
    * ما هذه الضجة الكبيرة 00كفى صياحا وزعيقا أريد أن أكمل عملي بهدوء 00
    صارت الطيور تتكلم بصوت هامس 000
    أخيرا قررت الطيور ترك المكان للنقار لأنها لم تتمكن من الاتفاق على كلمة واحدة


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مارس 09, 2010 7:02 am

    ـ





    انس خلافك مع إخوانك وفكر في الحل



    دعا الهدهد طيور الغابة منذ الصباح الباكر إلى اجتماع طارئ، وبدا وكأنّ أمراً خطيراً قد وقع، أو هو على وشك الوقوع... فمثل هذه الدعوات لا تحدث إلاّ في حالات نادره.‏

    سارعت الطيور تمسح عن عيونها آثار النوم،
    ومضت في طريقها نحو الساحة الكبيرة، محاولة أن تخمّن سبب هذه الدعوة المفاجئة،
    وعندما اكتمل الحضور، انبرى الهدهد يتكلّم:‏

    - أنتم تعلمون أيّها الأعزّاء أنّ هذه الغابة هي موطننا وموطن آبائنا وأجدادنا، وستكون لأولادنا وأحفادنا من بعدنا.. لكنّ الأمور بدأت تسوء منذ أن استطاعت بندقيّة الصياد الوصول إلى هنا، فأصبحت تشكّل خطراً على وجودنا.‏

    - كيف؟.. قل لنا..‏

    تساءل العصفور الصغير.‏

    - في كلّ يوم يتجوّل الصيادون في الغابة متربصين، ولعلّكم لا حظتم مثلي كيف أخذ عددنا يتناقص، خصوصاً تلك الأنواع الهامّة لهم.‏

    مثل ماذا؟‏

    تساءل الببغاء‏

    - مثل الكنار والهزار والكروان ذات الأصوات الرائعة..‏

    ومثل الحمام والدجاج والبط والإوز والشحرور والسمّان ذات اللحم المفيد، والبيض المغذي، ومثلك أيّها الببغاء... فأنت أفضل تسلية لهم في البيوت، نظراً لحركاتك الجميلة وتقليدك لأصواتهم.‏

    وقف الطاووس مختالاً، فارداً ريشه الملوّن.. الأحمر، والأصفر، والأخضر، والأسود..‏

    قال:‏

    - لابد وأنّك نسيتني أيّها الهدهد، فلم يَردْ اسمي على لسانك، مع أنني أجمل الطيور التي يحبّ الإنسان الحصول عليها، ليزيّن بها حدائقه.‏

    - لا لم أنسك، وكنتُ على وشك أن أذكرك... فشكلك من أجمل الأشكال.. ولكنْ حذار من الغرور.‏

    قال الحجل بدهاء:‏

    - معك حق فيما قلته أيّها الهدهد.. حذار من الغرور. نظر الطاووس نحو الحجل بغضب شديد، اتجّه إليه وهو يؤنّبه:‏

    - إنّك لا تقلّ خبثاً عن الثعلب الماكر، ولذا لن أعيرك أيّ اهتمام.‏

    حاول الحجل أنْ يردَّ له الإهانة، لكنّ الهدهد هدّأ من حاله قائلاً له:‏

    - دعونا الآن من خلافاتكم... فأنتم إخوة ويجب أن لا تنشغلوا عن المشكلة الكبيرة التي تواجهنا جميعاً.‏

    قال الشحرور:‏

    - أيها الصديق معك حق.. لقد لامست كبد الحقيقة.. قل لنا ماذا نفعل؟‏

    رفع الهدهد وجهه، فاهتزّت ريشاته المغروسة في رأسه... قال:‏

    - لقد دعوتكم لنتبادل الرأي في هذا الموضوع.. فليذهب كلّ منكم إلى عشّه الآن، ويأتني غداً في مثل هذا الوقت بالتحديد، وقد حمل إليّ حلاً نستطيع به حماية أنفسنا من بنادق الصيادين.‏


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مارس 09, 2010 7:16 am

    ـ




    لايزال البئر خربا حتى اليوم


    خرج القط فرفور من بيته يريد الشرب من بئر ماء الغابة الوحيد
    اكتشف أن البئر تعرض للتخريب واختلط الماء بالرمل ولم يعد صالحا للشرب .
    غضب القط مما رأى ..فكر : من أين يأتي بالماء ولا يوجد هنا غير هذا البئر ، أقرب نهر يبعد مسيرة يوم كامل ..
    جاءت البقرة ...جاء الأرنب .. جاء الثعلب ، الدب ، الزرافة ، السلحفاة ، الحية ، النمر ، الغزالة ......
    اجتمعت حيوانات كثيرة تريد شرب الماء ؛ لم تكن هذه الحيوانات تجتمع قبلا في مكان واحد دون أن تتعارك أو يفترس القوي منها الضعيف .. جميعها الآن تريد أمرا واحدا ولا خلاف عليه .
    قررت الحيوانات التعاون لاصلاح البئر ..
    عند المساء كان البئر صالحا للشرب .. شربوا وارتووا .
    خافت الحيوانات أن يعود المخرب ويدمر البئر ؛ اتفقت على تناوب وقت الحراسة حول البئر .
    مرت فترة من الزمن ولا أحد يجرؤ على الاقتراب من البئر وتدميره ..
    وفي يوم بينما كان الأرنب يحرس البئر ؛ انقض عليه الثعلب بعدما وجده لقمة سهلة التناول ..
    الأرنب فر من المكان وترك البئر بلا حراسة ..
    في الصباح التالي اكتشف الحيوانات أن البئر قد تدمر ..
    الحيوانات لم تجتمع مرة ثانية ..
    غادر كل واحد منها الغابة منفردا .. لأنها لم تستطع من الاجتماع على مسألة مصيرية واحدة ..
    ولا يزال البئر خربا حتى اليوم ..


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مارس 09, 2010 7:21 am

    ـ



    عجبا صلح بين الأرانب والذئاب !!؟؟


    في قديم الزمان دعي زعيم الذئاب إلى لقاء عاجل مع الأرانب ..
    فرح الذئب رغم ما بينهما من عداوة تليدة.
    حضر الزعيم على عجل يمني نفسه بعشاء لذيذ .
    أرادت الأرانب عقد اتفاق مع الذئاب لتعيش في الغابة في سلام وأمان .
    أرنب حكيم اعترض : منذ متى نعقد العقود ونبرم المواثيق مع معشر الذئاب .. إنكم تحلمون !
    الزعيم استدعى رعيته من كل مكان وأمرهم بالاختباء بين الأشجار وخلف الصخور ..
    الأرانب لم تحسب أنها حفرت مصيدتها بيدها ..
    جاء الزعيم ضاحكا مستبشرا ..
    سرت الأرانب من هذه الضحكات ..




    تملقت الأرانب الطائشة زعيم الذئـاب ووعدته أنها ستكون بخدمة الذئاب وسوف تخبرها عن أماكن أختفاء حيوانات الغابة الأخرى وتساعد الذئـاب للقبض عليها ..
    صار الزعيم يهز رأسه طربا ..
    سمعت الطيور ما قالت الأرانب سارعت ونشرت الخبر في أنحاء الغابة ..
    غضبت كل الحيوانات مما فعلته الأرانب ..
    أشار الزعيم بيده إشارة تعرفها الذئاب ..
    انقضت الذئاب من كل مكان تفترس الأرانب المسكينة الواهمة ..
    سمعت الحيوانات استغاثة الأرانب لكنها رفضت إنقاذها لأنها أرادت أن تؤذيها ..
    ومن ذلك الزمان وسائر الأرانب نادمة على ما فعله أجدادها .. و لم تفكر مرة ثانية بدعوة الذئاب إلى اتفاق ..
    وما زالت الأرانب حتى الآن تحاول إصلاح ما بينها وبين سائر حيوانات الغابة ..


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الخميس مارس 25, 2010 10:01 am

    ـ



    تطبيع علاقات مع الحية ذات البيضة الذهبية



    كان في دارِ رجلٍ من الناس حيَّةُ ساكنةُ في جُحر .. قد عرفوا مكانها .. وكانت تلك الحية تبيض كل يوم بيضة من ذهب؟!!! نعم .. بيضة من ذهب ...وزن البيضة مثقال؟!!! صاحب المنزل مغتبط .. مسرور .. ومستانس وايد من وجود الحية ... مكان تلك الحية محترم .. لا يقترب منه أحد .. ولا يؤذي الحية أحد ... يأخذ صاحب البيت كل يوم من جُحر الحية بيضة من ذهب .. وأمر أهله أن يكتموا أمرها .. وأن لا يخبروا أحداً بذلك .. سارت الأمور بين أهل البيت .. وبين الحية .. على أحسن حال ..نفعني .. وأنفعك ..


    نفعني أكل وشرب واحترام ..وأنفعك بيضة من الذهب في كل يوم ..


    واستمر الحال كذلك لعدة أشهر؟!!!ثم في أحد الأيام حدث حادث خطير؟!!!حدث الأمر لأول مرة ...حدث أن الحية خرجت من جحرها؟!!! ماذا فعلت؟!!!أتت على عنزة لأهل البيت؟!!! عنزة حلوب .. كثيرة الحليب ... ينتفعون منها .. ومن حليبها ... ماذا فعلت الحية بالعنزة؟!!!نهشت الحية العنزة ... وقضت على العنزة ... والتهمتها ...


    خرج الرجل وأهله؟؟؟!!!!!! خرجوا مذعورين .. خائفين .. خرجوا وقد أصابهم الهلع ..ماذا حدث بعد ذلك؟!!!ما موقف صاحب البيت من هذه الحادثة الخطيرة؟!!! أكيد بيقتل الحية؟!!! ويتخلص منها؟!!!


    لقد كان موقف صاحب الحية عجيباً وغريباً؟!!!!!


    قال صاحب الحية: الذي نصيب من الحية أكثر من ثمن العنزة؟!!! والله يخلف علينا بغيرها من الذهب الذي نحصله منها!!!والبيضة تأتي بعشرات العنزات!!!ولا حاجة للأسى!!! ولا للزعل!!!وما راح أقتل العنزة ...


    استمرت الهدنة بين الحية وأصحاب البيت سنة كاملة ...لم تعتد فيها الحية على أحد ممن في البيت ... ولم تكدر خاطرهم في شيء ...ويستفيدون منها في كل يوم بيضة ..


    وبعد سنة من أكل العنزة؟!!! اعتدت الحية على؟!!!حمار الرجل ... الحمار الذي كان الرجل يركب عليه ... ويتنقل به .. وينقل عليه حاجياته ... نهشت الحية الحمار ... وقتلته ... ما الذي حل بصاحب الحية؟!!!ما موقفه من الاعتداء الجديد؟!!!جزع الرجل من الحادثة جزعاً شديداً!!!وفزع فزعاً كبيراً؟!!! قال: أرى هذه الحية لا تزال تُدخل علينا آفة؟!!!وتخيفنا؟!!! وترعبنا؟!!! وتعتدي على ما نملك؟!!!وسنصبر لهذه الآفات!!! ما لم تَعْدُ على البهائم؟!!! وتركها .. في البيت .. ولم يؤذها بشيء ..بل أصر على بقائها .. يعني بقاء البيض الذهبي ..ثم هدأت الأمور في البيت بين الأسرة والحية ...


    واستمر الهدوء هذه المرة سنتين؟!!!


    وهم مسرورون بجوارها .. مغتبطون بمكانها .. مستفيدون من بقائها ..فهل يا ترى حدث ما يعكر هذا الصفاء؟!!! أو يفسد هذه العلاقة الطيبة؟!!! إذا بالحية تعَتدَي على خادم كان للرجل؟!!! لم يكن له غيره؟!!!يعني الخادم الوحيد؟!!! نهشته وهو نائم!!! فمكث صاحب الحية مهموماً، حزيناً، خائفاً، أياماً عديدة ... ثم قال: إنما كان سُم هذه الحية في مالي، وأنا أصيب منها أفضل مما رُزَئتُ به؟!!! أي ما آخذه من بيضها أفضل من قتل الخادم؟!!! ويمكنني بالمال شراء خادم آخر؟!!!وبسرعة جداً ..... حدث ما لم يتخيل وقوعه؟؟؟!!!!!!!


    فبعد أيام قليلة؟!!! معدودة؟!!!!!


    إذا بالحية تعتدي على؟!!! فقد عدت على الابن ... ونهشته؟!!! فمات الابن ... أكيد راح يكون رد رب الأسرة قوي؟!!! وحازم؟!!!فالمعتدى عليه هذه المرة فلذة كبده؟!!!قال الرجل؟!!! وقالت زوجته؟!!! لا خير لنا في جوار هذه الحية ... وإن الرأي أن نقتلها ... وأن نتخلص منها ... وأن نعتزلها ... فما الذي حدث عندما قالا ذلك؟!!!


    سمعت الحية ذلك!!!


    فتغيبت عنهم أياماً!!! فأصبحوا لا يرونها في جحرها؟!!! ولا يصيبون من بيضها شيئاً؟!!! حيث انقطع عنهم البيض الذهبي؟!!! فلما طال ذلك على الزوجين ... تاقت أنفسهما ... وحنت إلى ما كانا يصيبان منها ... حنوا إلى البيض الذهبي ... وأقبلا على جحُرها يقولان لها: ارجعي إلى ما كنت عليه؟!!! ولا تضرينا؟!!! ولا نضرك؟!!! فلما سمعت الحية ذلك من مقالتهما .. رجعت ... فتجدد لهما سرورهما على غصتهما بولدهما ...فالبيض الذهبي خفف من حزنهما؟؟؟!!!!!!




    واستمر الهدوء .. وحسن العلاقة .. بين أهل البيت وبين الحية ... فعاش الزوجان في الراحة .. والنعيم ... وسادت العلاقة الطيبة مع الحية لمدة سنتين ...


    سنتين وهما في النعيم ...


    كل يوم بيضة من الذهب ... ولا تؤذيهم .. ولا تعتدي عليهم .. ولا تضرهم ...حادثة يستحيل أن تخطر عليه؟!!! لقد زحفت الحية إلى زوجة الرجل، وهي نائمة معه، في فراشه، فنهشتها ... فقتلتها ... وماتت الزوجة ... فبقي الرجل فريداً ... وحيداً ... كئيباً ... مستوحشاً ... وأظهر أمر الحية لإخوانه وأهل وده ... فأشاروا عليه بقتلها ... فرجع الرجل إلى البيت وقد عزم على قتلها ... وعزم على التخلص منها ... فبينما هو يرصدها؟!!! ويتابعها؟!!! إذ اطلع في جحرها فوجد فيه درة صافية ... كبيرة؟!!!!! وزنها يقدر بمثقال؟!!!!!! ماذا فعل؟!!!!!أكيد متوقعين إنه ما يقتلها؟!!! وإنه غير رأيه؟!!!توقعكم في محله ...


    صاحب الحية لزمه الطمع ...


    وأتاه الشيطان فغره ... حتى عاد له سرور هو أشد من السرور الأول؟؟؟!!!!!!!! فقال الرجل: لقد غير الدهر طبيعة هذه الحية ... ولا أحسب سمها إلا قد تغير كما تغير بيضها!!!!!!!!!!!أخذ صاحب الحية يهتم بها ...بل زاد اهتمامه بها ...أخذ الرجل يتعاهد جُحر الحية ... يكنس المنطقة المحيطة بجحر الحية ... ويرش الماء أمام الجحر ...وأحياناً كان يرش الريحان ... وسعد صاحب الحية بحسن العلاقة بينه وبينها ...بيضة ذهبية في كل يوم ...وأمن جانبها ...وعاد لمزاولة حياته اليومية ... بعيداً عن الضغوط ...وبدون خوف .. ولا رعب .. وبينما هو نائم؟!!!


    حادثت الفاجعة الكبرى؟!!!


    وقعت المصيبة الكبيرة؟!!!حدث ما لم يحسب حسابه؟!!!ولم يكن يضعه في ذهنه وخاطره؟!!!ماذا حدث؟!!!إذا بالحية تدب .. وتخرج من جحرها؟!!!وتتوجه نحو الرجل .. صاحب الحية ... صاحبها ...فلدغته ... ونهشته ... ومات!!!!!!!!وهكذا انتهت هذه القصة العجيبة ...قصة الحية .. وصاحبها ...صاحب الحية ..


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    محتال تعرفه جيدا

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الأحد مارس 28, 2010 8:10 am

    ـ



    محتال تعرفه جيدا


    قرر المحتال وزوجته الدخول الى مدينة قد اعجبتهم

    ليمارسا اعمال النصب والاحتيال على أهل تلك المدينة
    من اليوم الأول اشترى المحتال حمــارا وملأ فمه بليرات من الذهب رغما عنه

    وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق
    لمح الحمـــار مراهقة في السوق .. فنهق
    فتساقطت النقود من فمه ...

    فتجمع الناس حول المحتال الذي اخبرهم ان الحمــار كلما نهق تتساقط النقود من فمه
    بدون تفكيرا بدأت المفاوضات حول بيع الحمــار الذي اشتراه كبير التجار بمبلغ كبيرلكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب غبية
    فانطلق مع التجار فورا إلى بيت المحتال وطرقوا الباب

    فقالت زوجته انه غير موجود

    لكنها سترســـل الكلب وسوف يحضره فــــــورا

    فعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهـــرب لا يلوي على شيء

    لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماما الكلب الذي هرب
    طبعا التجار نسوا لماذا جاؤوا وفاوضوه على شراء الكلب

    واشتراه احدهم بمبلغ كبير طبعا

    ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد ذلك

    فأطلقت الزوجة الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك
    عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرة أخرى فانطلقوا إلى بيت المحتال
    ودخلوا عنوة فلــم يجــدوا سوى زوجته

    فجلسوا ينتظرونه ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته

    وقال لها:لمـاذا لم تقومي بواجبـات الضيافة لهـؤلاء الأكـارم؟؟

    فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت
    فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكينا مزيفا من
    ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدر حيث كان
    هناك بالونا مليئا بالصبغة الحمراء فتظاهرت بالموت

    صار الرجال يلومونه على هذا التهور

    فقال لهم :لا تقلقوا ... فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع أعادتها للحياة

    وفورا اخرج مزمارا من جيبه وبدأ يعزف

    فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا
    وانطلقت لتصنع القهوة للرجال المدهوشين

    نسى الرجال لماذا جاءوا ، وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير

    وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات فلم تصحو

    وفي الصباح سأله التجار عما حصل معه فخاف ان يقول لهم انه
    قتل زوجته فادعى ان المزمار يعمل وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته
    فاستعاره التجار منه .... وقتل كل منهم زوجته

    بالتالي ...طفح الكيل مع التجار
    فذهبوا إلى بيته ووضعوه في كيس وأخذوه ليلقوه بالبحر

    ساروا حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فنــاموا

    صار المحتال يصرخ من داخل الكيس
    فجاءه راعي غنم وسأله عن سبب وجوده داخل كيس وهؤلاء نيام

    فقال له بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجار في الإمارة

    لكنه يعشق ابنة عمه ولا يريد بنت الرجل الثري

    طبعا ... أقتنع صاحبنا الراعي بالحلول مكانه في الكيس طمعا بالزواج من ابنه تاجر التجار

    فدخل مكانه بينما اخذ المحتال أغنامه وعاد للمدينة

    ولما نهض التجار ذهبوا والقوا الكيس بالبحر وعادوا للمدينة مرتاحين

    لكنهم وجدوا المحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم
    فسألوه فأخبرهم بأنهم لما القوه بالبحر خرجت حورية وتلقته وأعطته ذهبا وغنما وأوصلته للشاطيء

    أخبرته بأنهم لو رموه بمكان ابعد عن الشاطيء لأنقذته اختها الأكثر ثراء

    والتي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم

    وهي تفعل ذلك مع الجميع ...

    كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون فانطلق الجميع إلى البحر والقوا بأنفسهم فيه

    (عليهم العوض)

    صارت المدينة بأكملها ملكا للمحتال ...



    هل عرفت من هو المحتال ؟؟ ومن هي زوجته ؟؟ ومن هم أهل البلدة؟؟




    الممثلون

    المحتال = إسرائيل

    زوجة المحتال = الغرب

    أهل المدينة = العرب


    _________________
    avatar
    ام البنين

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 42
    نقاط : 62
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/02/2010
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف ام البنين في الخميس أبريل 01, 2010 4:08 am

    روعه.بصراحه قصص تحفه وجميله بارك اله فيك.انا الله فى اليهود ومن والاهم عجائب قدرته. اميييييين
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مايو 18, 2010 9:59 am

    J

    الاتحاد قوة


    على أطراف الغابة ، كان يعيش ثعلب شرير ، لم يترك حيوانا

    إلا وأغار عليه ، أو خطف أطفاله . فاجتمعت كل الحيوانات لمناقشة أمر الثعلب

    ، قال الأرنب : لقد آكل

    أطفالي منذ يومين ، وقالت الإوزة لقد

    آكل أختي الأسبوع الماضي . وقالت الغزالة :

    وأنا مازالت رجلي مجروحة من مخالبه أثناء هروبي منه بالأمس . إننا لا

    نستطيع مواجهته ، فليس بيننا كلب يخافه أو نمر نشكوه إليه . لابد أن نرحل من هذا

    المكان رد الأرنب قائلاً : لن نترك وطننا

    ، وإذا كنا ضعافاً بأجسامنا ، فنحن أقوياء بعقولنا ، يجب أن نفكر في حيلة تخلصنا منه

    .. فكرت الحيوانات وتناقشت طويلاً فلم تجد حلاً ، وفجأةً قال الديك العجوز : البئر ..

    لو سقط الثعلب فى البئر المهجورة القريبة من بيت المعز

    فسيموت حتماً ‍‍
    صفقت كل الحيوانات للفكرة ،

    وقالت : وكيف يا كوكو ؟

    فقال لهم : أولاً سنجمع طعاماً يكفينا

    ليومين ونحتفظ به فى منازلنا . ثم نتعاون جميعاً فى جمع فروع الأشجار الرفيعة

    والحشائش ، ونغطي بها فتحة البئر ، وبعد ذلك نحشو جلد ماعز بالقش ، ونضعه فوق

    الفروع والحشائش التى تغطي البئر ، فيظن الثعلب أنه ماعز حقيقي ويهجم عليه ويسقط

    فى البئر . وإلى أن يتم ذلك سنبقي فى منازلنا ونتغذى بالطعام الذي جمعناه .

    ردت جميع الحيوانات فكرة رائعة يا كوكو .. ولكن

    أفرض أن الثعلب لم يأتي خلال اليومين ؟ رد الديك :

    يجب أن يقوم أحد الطيور بأخبار الثعلب أن الماعز

    تشاجر مع أمه ، وترك البيت ، وهو يبيت فى العراء ، وطبعاً لن يضيع

    الثعلب هذه الفرصة . قال الغراب أنا لا أنسي المعروف . لقد كنتم تطعمونني من طعامكم

    وجناحي مكسور حتى شفيت ، وقد حانت الفرصة لرد الجميل ، أنا الذي سأخبر الثعلب ،

    ولن أتركه حتى يجري أمامي لالتهامه .
    بدأ الجميع العمل بكل نشاط فجمعوا طعامهم ، ثم تفرغوا لعمل

    الفخ ، وعندما انتهوا اختبئوا فى منازلهم .

    وطار الغراب إلى الثعلب فأخبره بأمر الماعز وقال

    له : أنا حزين من أجله ، البرد شديدٌ هذه الليلة ، وهو وحيدٌ بعد أن رفض

    استضافة كل الحيوانات له حتى الصباح . أدعوا الله معي يا ثعلب أن يكون قد غير رأيه

    وذهب إلى أحد الحيوانات . قال الثعلب بدهاء :

    يااه ، كم أنا حزين من أجله . وقال فى نفسه : وفرحان من أجلي ، وهل يوجد مكان فى

    الدنيا أدفأ من معدتي ؟

    ترك الثعلب الغراب لينام على الشجرة ، وجري داخل الغابة ،

    وهو يرقص من الفرح ، ويقول لنفسه : فوراً سأذهب للبحث عنه بالقرب

    من بيت أمه . أخذ الثعلب يجري ويجري ، يبحث عن الماعز ، ويفكر في طعم الماعز ،

    ولحم الماعز ، وبكاء الماعز ، وفجأة رآه فقفز عليه قفزة قوية

    فسقط فى البئر ، وصرخ صرخة شديدة ، أيقظت جميع الحيوانات ، فخرجوا من منازلهم

    وتبادلوا العناق والقبلات والتهاني بخلاصهم من الشر ، وهم يصيحون جميعاً ،

    يحيا كوكو الحكيم .




    هذه القصة ترسخ معاني كثيرة في نفس الطفل منها


    ان الاتحاد قوة يجعل الضعفاء يتغلبون على الاقوياء

    تعلمه الإيجابية في حل مشاكله فلا يستسلم لإحساسه بالعجز

    تعلمه مقاومة أعدائة


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مايو 18, 2010 10:04 am

    ـ

    إنما يأكل الثعلب من الغنم الشاردة


    قالت الثعلبة لابنتها الصغيرة وهى تعلمها فنون الصيد

    : عليكِ اختيار فرائسكِ من الدجاج والبط والأرانب والأغنام . وعليك بعد

    تحديد فريستكِ ، اصطيادها فى ظروف مناسبة حتى تضمني النجاح .
    فقالت الصغيرة : أذكري لي أمثلة

    للظروف المناسبة ، فأجابت : تختاري

    مثلاً الشاة الشاردة ، أو الدجاجة البعيدة عن زملائها ، ليسهل خطفها بسرعة وهى

    وحيدة ، أو تختاري مهاجمة حظيرة طيور ، لا يحرسها كلب ، أو قطيع أغنام بعيدٌ عن

    الراعي النائم .
    قالت الصغيرة : فهمت الآن يا أمي

    ولكن متى سأخرج معكِ ؟
    قالت لها : غداً. ولكن يجب أن تقسمي

    أمامي الآن إنكِ لن تضعفي أمام الجوع حتى لو قضيت أياماً طويلة على أكل الفاكهة فقط

    .
    فقالت : أقسم

    فقالت الأم وتقسمي أيضاً أنكِ لن

    تتذوقي لحماً لم تصطاديه بنفسكِ ، ربما يكون فخاً نصبه الإنسان ليصطادنا من أجل

    الفراء . فقالت : أقسم .

    فقالت الأم : وتقسمي أخيراً أن ترددي

    هذا القسم كلما خرجتِ إلى الصيد . قالت :

    أقسم يا أمي أن أفعل كل ذلك .
    خرجت الثعلبة مع أمها لأول مرةٍ للصيد ،

    وعادت ببطةٍ اشتبكت رجلاها بالأغصان المتدلية فى البحيرة ولم تستطع الهرب .

    وفرحة الثعلبة الأم وقالت هذا رائع بالنسبة للمرة الأولى

    ، ولكن تذكري أن اختبارك الحقيقي سيكون فى حالة الجوع ونقص الطعام

    ، تكرر خروج الثعلبة الصغيرة مع أمها مرات ومرات ، تأكدت خلالها الأم أن أبنتها

    أصبحت ماهرة بما فيه الكفاية لتعتمد على نفسها ن قالت لها : الآن اطمأن قلبي عليكِ .

    يمكنكِ أن تشقي طريقكِ وحدكِ ، ولكن لا تنسي القسم .


    مرت الأيام على الثعلبة الصغيرة وهى تجد فرائسها هنا أو

    هناك ، حتى جاء الشتاء القارس فلجأت بعض الحيوانات للبيات الشتوي والبعض الأخر

    قلل من خروجه ، وأصبحت الثعلبة لا تجد ما تأكله بسهولة ، وذات مرةٍ

    هطلت الأمطار لمدة يومين كاملين ، وفشلت الثعلبة فى العثور على أية فريسة ، ولم تجد

    إلا البرتقال ، فقالت فى نفسها : أنا لا أحب طعمه المالح ، لن آكله . ومر يوم آخر وهي

    جائعة رافضة البرتقال ، ومر يوم ثالث وهى تجرى فى الغابة لا تجد شيء ،

    وفجأة فاحت رائحة اللحم ، فسال لعابها ، وبحثت

    عنه كالمجنونة ، حتى رأته فهجمت عليه ، فانطبق الفخ عليها

    ، ولم يستطع الندم أو القسم أن يخلصها ، لأنه جاء

    بعد فوات الأوان .


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الثلاثاء مايو 18, 2010 10:08 am

    ـ


    عاقبة من يصدق كلام عدوه


    عثر الثعلب على حظيرة للدجاج ، بجوار كوخ الحطاب ونجح

    فى أن يحفر نفقاً يدخل منه إليها ، وغطى فتحته بأغصان الشجر . وكان يتسلل كل ليلة

    إلى الداخل ، يسرق أحدى الدجاجة ويأكلها فى الغابة ، حتى أكل نصف الدجاج .

    وكان الذئب يراه وهو مستمتع بأكل الدجاج ، فيغتاظ ولا يستطيع أن يبين

    له حسرته وجوعه ، وأخيراً سأله : "

    من أين لك كل هذا الدجاج يا صديقي ، كل ليلة دجاجة ؟!
    فرد الثعلب : إنما يرجع ذلك إلى ذكائي

    ومهارتي فى الاحتيال ، بعد أن قضيت الصيف كله فى أكل العنب . وكنت أنت غارق

    لأذنيكَ فى لحم الإوز . وفى أحدى الليالي ، ذهب الثعلب كعادته لسرقة الدجاج ، فسمع

    صوت الكلب داخل الحظيرة وهو لا يزال فى منتصف النفق ، فجرى بسرعة عائداً إلى

    الغابة . وفى الطريق رأى الذئب قادماً، فقال فى

    نفسه : لا دجاج بعد الآن ، وسأعود للجوع الذي عرفته فى الصيف على

    يدي الذئب ، دون أن يرحمني وأنا أتوسل إليه أن يعطيني عظمةً فقط كم سيضحك علىّ

    ويسخر منى لابد أن أتصرف بسرعة وأسخر منه أنا .

    رقد الثعلب على بطنه كأنه مريض ، فقال له الذئب

    " ما بك يا صديقي؟ . فقال :

    " وقفت عظمة كبيرة فى حلقي الليلة وأنا أكل الدجاجة ، فقلت لابد أنه

    ذنبكَ لأنني لم أخبركَ بسر الدجاج " . فرد الذئب :

    " هكذا الدنيا يا صديقي ، يوم لكَ ويوم عليكَ . أنا أيضاً كنت أسرق الإوز

    من القرية القريبة فى الصيف ورفضت أن أخبرك بمكانه " .

    فقال الثعلب بدهاءٍ : " وهل تظن أنني

    نسيت ذلكَ ؟ أسمع يا صديقي ، هل تعرف شجرة الصنوبر العتيقة التى فوق التل هناك ؟

    " . فقال له : " نعم "

    فقال الثعلب : " إنها شجرة سحرية لو

    درت حولها عشر مرات وذيلك فى فمك وأنت تقول " أنا الذئب الخفي " ، لا كلب

    يستطيع أن يراني وأنا أراه ولا يجري ورائي إلا وتسمرت قدماه " فلن يستطيع الكلب أن

    يهاجمك ، حتى ولو كانت بينك وبينه خطوة واحدة " .

    ضحك الثعلب وقال : " هكذا ؟ "

    فقال الثعلب: " أقسم لك برأس والدي

    أن هذه هي التعويذة السحرية ، التي تمكنني من سرقة الدجاج والكلب معهم فى الحظيرة.

    وأنت بنفسك رأيت كمية الدجاج التي أحضرتها وأخرها الليلة " .

    ثم أخبره بمكان الحظيرة والنفق وفتحته . فكر الذئب الجائع قليلاً ، ولكنه تشجع بعد أن

    تذكر الدجاج . ضحك الثعلب كثيراً وهو يري الذئب يدور حول الشجرة وذيله فى فمه ،

    وضحك أكثر وهو يتخيل مصيره القادم . جرى الذئب إلى الحظيرة وفرح عندما سمع

    صوت الدجاج وفرح أكثر عندما وجد فتحة النفق ، ودخل

    سريعاً وسمع صوت الكلب فتهلل ودخل بشجاعةٍ فتلقاه الكلب بأنيابه ومخالبه ، ودخل

    الحطاب بفأسه ، لكنه استطاع الوصول إلى فتحة النفق



    فهرب أخيراً ، تاركاً لهم قطعة من ذيله ودموع الندمِ لأنه صدق كلام عدوه الثعلب .





    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الأربعاء مايو 19, 2010 10:37 am

    المهر الصغير





    كان في قديم الزمان مهر صغير وأمه يعيشان في مزرعة جميلة حياة هادئة وهانئة، يتسابقان تارة ويرعيان تارة أخرى ، لا تفارقه ولا يفارقها ، وعندما يحل الظلام يذهب كل منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام.




    وفجأة وفي يوم ما ضاقت الحياة بالمهر الصغير ، وأخذ يحس بالممل ويشعر أنه لميعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة ، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت لهالأم حزينة : إلى أين نذهب ؟ ولمن نترك المزرعة ؟, إنها أرض آبائنا وأجدادنا .







    ولكنه صمم على رأيه وقرر الرحيل ، فودع أمه ولكنها لم تتركه يرحل وحده ، ذهبتمعه وعينيها تفيض بالدموع وأخذا يسيران في أراضي الله الواسعة ، وكلما مرا علىأرض وجدا غيرهما من الحيوانات يقيم فيها ولا يسمح لهما بالبقاء...


    وأقبل الليل عليهما ولم يجدا مكاناً يأويا فيه ، فباتا في العراء حتى الصباح،جائعين قلقين ، وبعد هذه التجربة المريرة




    قرر المهر الصغير أن يعود إلى مزرعته لأنها أرض آبائه وأجداده ،،فمن ترك أرضه عاش غريباً .


    النهايه




    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الإثنين أبريل 25, 2011 5:46 am

    انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين










    لاتأمن لعدوك أبدا




    زعموا أن أسداً كان في أجمةٍ مجاورةٍ لطريقٍ من طرق الناس؛ وكان له أصحابٌ
    ثلاثةٌ: ذئبٌ وغرابٌ وابن آوى؛ وأن رعاةً مروا بذلك الطريق، ومعهم جمالٌ،
    فتخلف
    منها جملٌ، فدخل تلك الأجمة حتى انتهى إلى الأسد؛
    فقال له الأسد: من أين أقبلت?

    قال: من موضع كذا. قال: فما حاجتك?
    قال: ما يأمرني به الملك.
    قال: تقيم عندنا في
    السعة والأمن والخصب. فأقام الأسد والجمل معه زمناً طويلاً. ثم إن الأسد مضى في
    بعض الأيام لطلب الصيد، فلقي فيلاً عظيماً، فقاتله قتالاً شديداً؛ وأفلت منه
    مثقلاً مثخناً بالجراح، يسيل منه الدم، وقد خدشه الفيل بأنيابه. فلما وصل إلى
    مكانه، وقع لا يستطيع حراكاً، ولا يقدر على طلب الصيد؛ فلبث الذئب والغراب وابن
    آوى أياماً لا يجدون طعاماً: لأنهم كانوا يأكلون من فضلات الأسد وطعامه؛ فأصابهم
    جوعٌ شديدٌ وهزالٌ، وعرف الأسد ذلك منهم؛ فقال: لقد جهدتم واحتجتم إلى ما تأكلون.

    فقالوا لا تهمنا أنفسنا: لكنا نرى الملك على ما نراه. فليتنا نجد ما يأكله ويصلحه.

    قال الأسد: ما أشك في نصيحتكم، ولكن انتشروا لعلكم تصيبون صيداً تأتونني به؛
    فيصيبني ويصيبكم منه رزقٌ. فخرج الذئب والغراب وابن آوى من عند الأسد؛ فتنحوا
    ناحيةً، وتشاوروا فيما بينهم،
    وقالوا: مالنا ولهذا الأكل العشب الذي ليس شأنه من
    شأننا، ولا رأيه من رأينا? ألا نزين للأسد فيأكله ويطعمنا من لحمه? قال ابن آوى:
    هذا مما لا نستطيع ذكره للأسد: لأنه قد أمن الجمل، وجعل له من ذمته عهداً. قال
    الغراب: أنا أكفيكم أمر الأسد. ثم انطلق فدخل على الأسد؛
    فقال له الأسد: هل أصبت شيئاً? قال الغراب: إنما
    يصيب من يسعى ويبصر. وأما نحن فلا سعي لنا ولا بصر: لما بنا من الجوع؛ ولكن قد
    وفقنا لرأي واجتمعنا عليه؛ إن وافقنا الملك فنحن له مجيبون.
    قال الأسد: وما ذاك?
    قال الغراب: هذا الجمل آكل العشب المتمرّغ بيننا من غير منفعة لنا منه، ولا رد
    عائدةٍ، ولا عمل يعقب مصلحةً.
    فلما سمع الأسد ذلك غضب وقال: ما أخطأ رأيك، وما
    اعجز مقالك، وأبعدك من الوفاء والرحمة? وما كنت حقيقاً أن تجتري علي بهذه المقالة،
    وتستقبلني بهذا الخطاب؛ مع ما علمت من أني قد أمنت الجمل، وجعلت له من ذمتي. أو لم
    يبلغك أنه لم يتصدق متصدقٌ بصدقةٍ هي أعظم أجراً ممن أمن نفساً خائفةً، وحقن دماً
    مهدراً? وقد أمنته ولست بغادر به.
    قال الغراب: إني لأعرف ما يقول الملك؛ ولكن
    النفس الواحدة يفتدى بها أهل البيت؛ وأهل البيت تفتدى بهم القبيلة؛ والقبيلة يفتدى
    بها أهل المصر؛ وأهل المصر فداء الملك. وقد نزلت بالملك الحاجة؛ وأنا أجعل له من
    ذمته مخرجاً، على ألا يتكلف الملك ذلك، ولا يليه بنفسه، ولا يأمر به أحداً؛ ولكنا
    نحتال بحيلةٍ لنا وله فيها إصلاحٌ وظفرٌ.
    فسكت الأسد عن جواب الغراب عن هذا
    الخطاب. فلما عرف الغراب إقرار الأسد أتى أصحابه،
    فقال لهم: قد كلمت الأسد في أكله
    الجمل؛ على أن نجتمع نحن والجمل عند الأسد، فنذكر ما أصابه، ونتوجع له اهتماماً
    منا بأمره، وحرصاً على صلاحه؛ ويعرض كل واحدٍ منا نفسه عليه تجملاً ليأكله، فيرد
    الآخران عليه، ويسفها رأيه، ويبينان الضرر في أكله. فإذا فعلنا ذلك، سلمنا كلنا
    ورضي الأسد عنا. ففعلوا ذلك، وتقدموا إلى الأسد؛
    فقال الغراب: قد احتجت أيها الملك
    إلى ما يقويك؛ ونحن أحق أن نهب أنفسنا لك: فإنا بك نعيش؛ فإذا هلكت فليس لأحدٍ منا
    بقاءٌ عندك، ولا لنا في الحياة من خيرةٍ؛ فليأكلني الملك: فقد طبت بذلك نفساً.

    فأجابه الذئب وابن آوى أن اسكت؛ فلا خير للملك في أكلك؛ وليس فيك شبعٌ.
    قال ابن
    آوى لكن أنا أشبع الملك، فليأكلني: فقد رضيت بذلك، وطبت عنه نفساً. فرد عليه الذئب
    والغراب بقولهما: إنك لمنتنٌ قذرٌ. قال الذئب: إني لست كذلك، فليأكلني الملك، فقد
    سمحت بذلك، وطبن عنه نفساً؛ فاعترضه الغراب وابن آوى وقالا: قد قالت الأطباء: من
    أراد قتل نفسه فليأكل لحم ذئبٍ. فظن الجمل أنه إذا عرض نفسه على الأكل، التمسوا له
    عذراً كما التمس بعضهم لبعضٍ الأعذار، فيسلم ويرضى الأسد عنه بذلك، وينجو من
    المهالك.
    فقال: لكن أنا في للملك شبعٌ وريٌ؛ ولحمي طيبٌ هنيٌ، وبطني نظيفٌ،
    فليأكلني الملك، ويطعم أصحابه وخدمه: فقد رضيت بذلك، وطابت نفسي عنه، وسمحت به.

    فقال الذئب والغراب وابن آوى: لقد صدق الجمل وكرم؛ وقال ما انطلق فدخل على الأسد؛
    فقال له الأسد: هل أصبت شيئاً? قال الغراب: إنما
    يصيب من يسعى ويبصر. وأما نحن فلا سعي لنا ولا بصر: لما بنا من الجوع؛ ولكن قد
    وفقنا لرأي واجتمعنا عليه؛ إن وافقنا الملك فنحن له مجيبون.
    قال الأسد: وما ذاك?
    قال الغراب: هذا الجمل آكل العشب المتمرّغ بيننا من غير منفعة لنا منه، ولا رد
    عائدةٍ، ولا عمل يعقب مصلحةً. فلما سمع الأسد ذلك غضب وقال: ما أخطأ رأيك، وما
    اعجز مقالك، وأبعدك من الوفاء والرحمة? وما كنت حقيقاً أن تجتري علي بهذه المقالة،
    وتستقبلني بهذا الخطاب؛ مع ما علمت من أني قد أمنت الجمل، وجعلت له من ذمتي. أو لم
    يبلغك أنه لم يتصدق متصدقٌ بصدقةٍ هي أعظم أجراً ممن أمن نفساً خائفةً، وحقن دماً
    مهدراً? وقد أمنته ولست بغادر به. قال الغراب: إني لأعرف ما يقول الملك؛ ولكن
    النفس الواحدة يفتدى بها أهل البيت؛ وأهل البيت تفتدى بهم القبيلة؛ والقبيلة يفتدى
    بها أهل المصر؛ وأهل المصر فداء الملك. وقد نزلت بالملك الحاجة؛ وأنا أجعل له من
    ذمته مخرجاً، على ألا يتكلف الملك ذلك، ولا يليه بنفسه، ولا يأمر به أحداً؛ ولكنا
    نحتال بحيلةٍ لنا وله فيها إصلاحٌ وظفرٌ. فسكت الأسد عن جواب الغراب عن هذا
    الخطاب. فلما عرف الغراب إقرار الأسد أتى أصحابه،
    فقال لهم: قد كلمت الأسد في أكله
    الجمل؛ على أن نجتمع نحن والجمل عند الأسد، فنذكر ما أصابه، ونتوجع له اهتماماً
    منا بأمره، وحرصاً على صلاحه؛ ويعرض كل واحدٍ منا نفسه عليه تجملاً ليأكله، فيرد
    الآخران عليه، ويسفها رأيه، ويبينان الضرر في أكله. فإذا فعلنا ذلك، سلمنا كلنا
    ورضي الأسد عنا. ففعلوا ذلك، وتقدموا إلى الأسد؛ فقال الغراب: قد احتجت أيها الملك
    إلى ما يقويك؛ ونحن أحق أن نهب أنفسنا لك: فإنا بك نعيش؛ فإذا هلكت فليس لأحدٍ منا
    بقاءٌ عندك، ولا لنا في الحياة من خيرةٍ؛ فليأكلني الملك: فقد طبت بذلك نفساً.

    فأجابه الذئب وابن آوى أن اسكت؛ فلا خير للملك في أكلك؛ وليس فيك شبعٌ.
    قال ابن
    آوى لكن أنا أشبع الملك، فليأكلني: فقد رضيت بذلك، وطبت عنه نفساً. فرد عليه الذئب
    والغراب بقولهما: إنك لمنتنٌ قذرٌ.
    قال الذئب: إني لست كذلك، فليأكلني الملك، فقد
    سمحت بذلك، وطبن عنه نفساً؛ فاعترضه الغراب وابن آوى وقالا: قد قالت الأطباء: من
    أراد قتل نفسه فليأكل لحم ذئبٍ. فظن الجمل أنه إذا عرض نفسه على الأكل، التمسوا له
    عذراً كما التمس بعضهم لبعضٍ الأعذار، فيسلم ويرضى الأسد عنه بذلك، وينجو من
    المهالك. فقال: لكن أنا في للملك شبعٌ وريٌ؛ ولحمي طيبٌ هنيٌ، وبطني نظيفٌ،
    فليأكلني الملك، ويطعم أصحابه وخدمه: فقد رضيت بذلك، وطابت نفسي عنه، وسمحت به.
    فقال الذئب والغراب وابن آوى: لقد صدق الجمل وكرم؛ وقال ماعرف.ثم إنهم وثبوا عليه فمزقوه..








    لاتأمن لعدوك أبدا مهما اعطاك من عهود ومواثيق فهو في النهاية عدو


    _________________
    avatar
    فدا الإسلام
    Admin

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 5174
    نقاط : 10267
    السٌّمعَة : 210
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009
    الموقع الموقع : مصر
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندسة
    المزاج المزاج : نشيط
    تعاليق : لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
    الاوسمة

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف فدا الإسلام في الخميس أبريل 28, 2011 11:35 am

    انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين انصر فلسطين














    قصة تساعدك على شرح دور أمريكا في قضايا المسلمين






    صياد الثعالب




    .
    جاء أخيرًا القنّاصُ الماهر المعروف، بعد أن استدعيناهُ من البرّ الغربيِّ للنهر ؛ ليخلِّص العزبة من هجمات الذئاب الضارية التي تهاجم خِرافنا ليلاً.

    استُقبِلَ استقبالاً كريماً، يليق بالأكفاء، ومشى بيننا مثل طاووس... أخذ المتفق عليه مقدَّما، قبل أن يضع حاجياته.

    مكث فترة في كوخه الذي أقيم له على مشارف العزبة، كلَّ يوم، يَذرعُ الأرض حولها ليلاً كأنه جنيّ لا يُرى إلا في الدلجة، حاملاً بندقيته، يتلفت،
    وينظر بعينَي صقر، ولا يخسأ تصويبه أبداً!... وفي منتصف الليل يعود بمشيته المهيبة الوَقع، ويأوي إلى كوخه حاملاً من الذيل ثعلباً أو ثعلبين قد اقتنصهما.

    كانت الثعالبُ مقدوراً عليها على أي حال؛ كل مدة بعيدة تسرق قليلاً من الدجاجات، لكن الغيظ كل الغيظ من تلك الذئاب الشرسة التي تكبِّدُنا خسائر فادحة .

    .. بعد مدَّة، نبَّهنا الرجل للذئاب بكلّ أدب، فقال: إنه سيفرغ لها قريباً.

    وقد بان عليه الضيق من تنبيهنا، فسكتنا حتى لا نزعج القناص فيتركنا وحدنا وهذه الضواري التي تطلُّ علينا بالليل من كل فجٍّ حوْل العزبة، حتى لمنا أنفسنا على أن نبَّهناه.

    .. مرّ موسم الشتاء كلُّه، ونحن بلعنا ألسنتنا ولازلنا متيقنين من أنه سيفرغ للذئاب حتماً، ونؤكد على بعضنا البعض ألاّ نثير مزاجه بالسؤال عن ( متى ).

    غير أنه في صباحٍ ما، خرج من الكوخ، وتمطَّى، وابتسم لوجه الشمس، ثم أخرج جوَالاتٍ[1] مليئة بالفراء، وحمَّلها على العربة، وتحرَّك حصانه مسرعاً، وهو يبتسم لمن كانت تشقُّ طريقها بينهم وسلاحه في حِجره .


    ومضى بعيداً، ونحن لا زلنا ننتظر عودته من يومها، فالذئاب من يوم أن رحل قد ازدادت جرأة؛ وكأنها شمتت بنا في رحيله.

    الأهل حولي الذين لا يعرفون ثمن الفِراء يتخرّصون في أمره حتى يومنا هذا رغم مضيّ شهر، بينما أنا الذي ملَّ الحديث الساذج، شردت منهم و أنا أتابع برنامجاً حوارياً في التلفاز عن.. الذكرى الخامسة لغزو العراق


    _________________

    صديقه

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 17
    نقاط : 17
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 02/07/1991
    تاريخ التسجيل : 07/06/2014
    الموقع الموقع : الجيزه
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : لا اعمل

    رد: قصص تعينك على شرح قضية فلسطين لطفلك

    مُساهمة من طرف صديقه في الإثنين يونيو 09, 2014 1:02 am

    قصص رائعه قرءت بعضها
    لك جزيل الشكر وان شاء الله النصر قريب

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 11:47 am